الخميس، 7 أبريل، 2016

طلال الطيب -شعر أفريقي خشن - النص الفائز بالمركز الثاني في مسابقة الطيب صالح



شعر  أفريقي  خشن !

أنا  رجل   عادي  جدا , وليس  لهذا  معنى . أقصد  بأني  من النوع  الذي  إذا  جلس  بالقرب  منك  فلن  يثير إنتباهك  . أحمل  كيس فيه طماطم وربع جبنة وليمون  ورغيف  . 
أعمل  في وظيفة عادية  لولا أنني  أخذ مرتب  في كل شهر  فلن  يلاحظ أحد بأني أعمل  ولن ألاحظ  أنا  بأني  أعمل . 
أقصى  ما أستطيع   فعله  من حركة وتغير  في الكون  أنني أغسل  السكين وأقطع الطماطم  وأخلطها  بالجبنة  وأكل  . هل  أخبرتك  بأني  نباتي ؟ 
أنا  لست كذلك  ؛ لأني  لا أحب  اللحم  , لكن  ذات يوم إشتريت ربع كيلو  لحمة وبينما  أنا  أغسلها  وجدت قطعة  صغيرة  من الجلد  . أذكر أني  حملتها  بحذر  شديد  , شممتها   وعرفت  بأنها  قطعة  من جلد  كلب .! 
ذهبت  إلى الشارع وإقتربت  من كلب  الجيران  الطيب وهو أيضا  علم  بأني أحمل  قطعة جلد  كلب , فكشر  عن أنيابه  وأبرز مخالبه  وأخذ  يضرب الأرض   بجنون ! 
لم  يتبقى له  إلا أن يقفز على عنقي ويعضه  .فعلا هو  كلب  طيب كان يبصبص  بذيله  كلما  رأني  .! 
 لا أعرف  ما الذي  يعجبه  في  لكن  يبدو  أن  للكلاب  قدرة كبيرة على أن تحب أي  أحد ( الكلب  بريد  خناقوا  ) أتحسس عنقي كلما تذكرت هذه العبارة . 
المهم  منذ  ذلك  اليوم  أخذت  فقط  أكل  النبات وأحيانا  السمك . 
حياتي  تسير   بسلاسة , يحسدني  عليها  الكثيرون . لا أستدين  من أحد  , لا أخرج  للنادي حتى أثرثر  مع أحد  , لا أمارس  هواية  معينة . 
أحيانا  أتصل   بأمي ليس  لأني  أحتاج  لحنانها   بل  لأني  لا أريد  أن أبدو كناكر  للجميل  , في  كل  مرة  يأتي  عيد ميلادي  أتذكر بأنها  تألمت كثيرا  في  هذا  اليوم  فأشتري  لها  هدية . من السهل  أن أشتري  لها  الهدايا فأنا  أعلم  الأشياء التي  تحتاجها  والتي  تكرهها  . 
سوف  أبدو  رتيبا لو  حدثتك  عن  إمرأة  أحبها  , لا بأس  الحياة أصلا  رتيبة . ألم  تفكر   بأن  القمر   يدور  حول  الأرض  منذ  سالف العصر  والدهور , أقصد  بأن نفس القمر  رأه  فرعون  ذات يوم  في  طفولته ولعله أثار  فيه شجونا رومانسية , حتى الإكسندر العظيم  حلم  بأن  يطير إليه  بخيول  من  نار  .! أه  أقصد  بأن الرتابة صفة  وجودية . 
المهم  أنا أحب  جارتي لحسن حظي , فكلما  كان من تحب  قريبا منك  كلما  كانت حياتك أفضل لكن  ليس دائما  . هي  بنت  جامعية  لعلي أكبرها بأربع سنوات لكنها أجمل  مني  بكثير  . 
قبل  أن تغلق الحكومة إذاعة بي بي سي كنت أرقد  على سريري , أرتدي عراقي , وأضع رادي  فوق  الطاولة  وأسمعها , لا أقصد  بأني أسمع الإذاعة بل  أسمعها  هي . كانت تدرس  أطفال الحي  الحساب  والأنجليزي والعربي في حوش بيتها .
أتخيل  لو  تزوجتها سوف  تنقل  لوحها  الأسود  إلى  هنا  وتدرس أطفال الحي .
أتخيل  بأني  سوف  أطلب  منها أن تتوقف  عن  ذلك  وحينها  سوف  أبدو حقا مثل  وغد حقيقي  .
هي  ليست جميلة  جدا  , لكنها  تعجبني  فكلما  رأيتها  يخفق  قلبي  بشدة , أحيانا  يستحسن أن تتزوج  تلك  التي  كلما  رأيتها  تزداد نبضات  قلبك . 
لها  شعر  أفريقي  خشن , شعر  كثيف  جدا  . لو أطلقته سوف تبدو مثل مغنية الجاز نينا سيمون .
غير  أن لها  إبتسامة  جميلة , تغريك  بأن تعانقها  .أن تكون  معها . وهي  سمينة قليلا  ,أقصد   بانها لو وضعت قدمها  فوق  قدمك من غير  قصد  سوف تتألم كثيرا لكنك سوف  تنسى الألم عندما  تعتذر  إليك بابتسامة جذابة وصوت يشبه زفير الغابة .
بالتأكيد  غيرتني  كأني  كنت  رمادي فصبت علي كل  ما  في  الفرشاة من ألوان . 
من  السوق  العربي  إشتريت  دواوين  شعر  صغيرة نسبيا  لنزار قباني  الذي كنت أعتبره  مجرد  صعلوك ! وفهمت  أخيرا  عن ماذا  كان  هذا الوغد _ الذي له وجه  قط  عجوز  أغبر  أره في أنحاء البيت    أحيانا _  يتحدث .كان يتحدث عن النساء   بكل ألوانهن  وأشكالهن . 
وبعدها  إنتقلت  لمجلة العربي  الثقافية  وهذه  جعلتني  أقرأ  الكتب  وهي لا تزال  تدرس  الأطفال . صوتها  يكرر   I فيقول   الأطفال  :  I  
_ I,am 
يردد  الأطفال : I,am
وأنا  كل  مرة  أقول  :  I love you .
لابد  بأني  كنت مثيرا للشفقة  بالنسبة  للسماء إذا  كانت  تسمع  وأنا  أقول  هذه  العبارة للفراغ  , لا لشيء  أخر  . أنا  إعتبرت  هذا  نوع من التقدم . أحتاج  فقط  إلى الكلمات , والقراءة  سوف تساعدني على إيجادها  . 
ذات مرة  شاهدت  فيلم أمريكي  عن  شاب أسود موهوب  يحب الكتابة فيتعرف على كاتب مشهور  إختار شقته  منفى  له . هذا الكاتب  نصحه  بأن  يقدم لحبيبته هدية  مفاجئة  , فأهداها  كتابا. 
لا بأس أن  تأخذ النصائح  من الأفلام . بعد أن إنتهيت من عملي  , ذهبت إلى الدار السودانية  للكتب  مكان أصبحت أذهب  إليه  بعد  أن  تغيرت . إشتريت  رواية ميرامار  لنجيب محفوظ  . تعجبني  هذه  الرواية  فيها  شخصية زهرة وهي شخصية رائعة .
ولحسن  الحظ  صادفتها  تحاول أن تدفع  الباب لتدخل  . لم أتردد وأنا أخطوا  نحوها  بل  كنت  أشعر   بالسعادة  كلما  إقتربت  منها  , حتى دخلت إلى نطاق جاذبيتها  .عطرها  , قميصها الذهبي بتفصيل أفريقي , شعرها الذي  تربطه بقماش أزرق . حبات عرق عذبة تلمع  على جبينها  , خديها الكبيريين , شفتيها الطيبتين .
وأنت  بطبيعة  الحال  تكون  شجاعا  ما دمت سوف تعطيها  رواية أو أي شيء .
مددت إليها  الكتاب . وقلت  لها : خذيه  هدية !
وندمت أنني  تركتها  بعد كلامي  البسيط  هذا  . لم ألتفت إلا  بعد  سماعي لصوت الباب الذي  جزء منه حديد والأخر  خشب  يصدر  ذلك  الصوت المميز عندما  يفتح .
قالت لي  :  شكرا  . إستطاعت  أن تسمعها  لي  ؛ لأنها إعتادت أن تسمع من يكون  بعيدا  مثل  طفل يجلس  في أخر  مقعد  , رمت الكلمة ببراعة في قلبي كلاعبة كرة  سلة محترفة  .!
عندما  سألني  صديقي  _ نعم أصبح  لي أصدقاء  , عن  قبيلتها  .!
ضحكت  وقلت  أنا  لم أسألها  عن  قبيلتها  أبدا  . أسأل  عن  حالها , عن صحة أمها , عن صحة الأشجار التي  تسقيها , عن صحة إخوتها  الصغار  . أسألها  أحيانا . هل  تحتاجين  إلى  طباشير  ؟  عندما  تقح  . أسألها  : هل  أنت  بخير  ؟ 
أسألها  أين إختفى  ذلك  العطر , هل  نفد  ؟  طلبت منها  ذات مرة أن تعطيني  قميص  أفريقي مثل  الذي  يرتديه صاحب  قصيدة ( الله  في  هذه  البلاد  ضابط في الجيش ) أذكر  أنها إشترت  لي  واحد وقد  كانت  تبدو  شاحبة  قليلا  وبعد  ذلك  علمت  بأنها  كانت توفر من نقود فطورها لتشتريه لي .!
بعد  كل  هذا  مستحيل  أن  أهتم  بقبيلتها  أو  بعرقها  . 
في  التسعينات لم تكن هناك  هواتف  ذكية  ولا تطبيقات تتيح إرسال  الصور  . كنا أحيانا نثرثر على الحائط  طوال الليل  .لا أقصد  حائط الفيس بوك . بل  حائط  الجالوص . هي قصيرة نوعا ما , فتطلع  على  مقعد  قوائمه من الخشب  ذلك  النوع  الذي  يصنع منه العناقريب  وأنا على طوبتين  من  الطين  . ونثرثر طوال  الليل وأحيانا  نتبادل  القبل , في بعض الأحيان كانت تسمح  لي  بلمس صدرها  . ذات  مرة  رضيت  أن تأتي إلي ؛ بمعنى حاولت أن تتجاوز الحائط لنكون  معا  في  بيتنا _ نعم ليس  بيتي _  وعندما  لم تستطع  فعلت أنا  ذلك  ,على عكسي  بيتها  لم  يكن خاليا .كنت أسمع  شخير جدها  العجوز  , غمغمة إخوتها  الصغار  . لكنا تعانقنا  وتبادلنا القبلات حتى كادت أنفاسنا تنقطع .! 
أنت  تعلم  بأننا  لا نستطيع فعل  ذلك  في  حديقة  عامة أو  في  شارع النيل , لا أتخيل شرطي  يعاملها  بإزدراء أو  يجلد عجيزتها الجميلة , لا أتخيل  رؤيتها  خائفة  ذليلة  . لو  رأيت  ذلك  سوف  أقتل  نفسي . سوف أركض  إلى جسر  الإنقاذ  وأقفز  إلى النهر  من  هناك  وأنا  لا أعرف  السباحة !
أعطتني  صورة  فتوغرافية  لها  , حقا  لها  لون مختلف  عن  لوني  . أنا لوني قمحي كما  يصفه  الناس  حولي . بالنسبة  لي  ألوان البشر  اللغة  لا تستطيع  أن تصفها  , هي  ألوان من صنع الإله  لا  علاقة  لنا  بها  . هل  هي  سمراء  , هل هي  سوداء  , هل  هي  بيضاء  ؟ حقيقة  لا أعلم  لكني  أعلم  بأني  أحب  كل  شيء   فيها  . أنفها  فمها  , عينيها , حاجبيها , جبينها  .الذي  أتمنى أن أقبله . أحب  كل  شيء  . 
أخبرت  أمي   بأني  أريد  أن أتزوج  . أنا  أعرف  من هي  التي  سوف أتزوجها . نزار  قباني  يقول  :  الحب  للشجعان  أما الجبناء  فتزوجهم  أمهاتهم  . 
ذات  مرة إشتريت لحم  ضأن , وأخذت  أشويه . أخذت رائحة الشواء تنطلق في  الجو . شمها كلب الجيران  فرأيته  يبصبص بذيله , كان  يبتسم  ببلاهة . رميت إليه قطع من اللحم  , تجعلني  أطرده  من غير أن أشعر  بأني  لئيم . وفعلا أخذ يهز ذيله ويبتسم  ببلاهة   طالبا المزيد  من  اللحم  . هنا  نهضت . طردته  وكأني أهش الحمام  . وأغلقت  الباب  . 
جأت هي  تحمل  صحن  شعيرية , وجلسنا  على الأرض  نأكل , داعبت خاتم الذهب  الذي  في إصبعها فصرختُ:   يا  الله  !
 فضحكت هي . لقد  كان  ذلك  الخاتم .هو  خاتم  الخطوبة .

الطيب عبدالسلام -باتريشا-النص الفائز بجائزة الطيب صالح



:النص

باتريـشا...الغزالةُ الخضراء..."الي روح معين بسيسو في العالميَن"

"تجتهِدُ المُفرداتُ لِتري...أجتهِدُ انا لِا تذكر!!!"
"قطراتُ الدمعِ...
قطراتُ المطر...
من فينا يُمطِرُ اكثر؟؟"
السماء تودِعُنا بامطارِها الاِستوائيةِ المُعتقة،والثكناتُ تُفيقُ من سهدِها الطويل فينا، هاهي الذكرياتُ تتسللُ مِن الاماكِن لتِراوِغَ لا معنانا المقيت ككُل الكائناتِ الهِيوليةِ النقية"..
كان كائنك الداخلي يا "تَمومةْ الجِرتِق"* يُمارِسُ هزيانهُ الدائم، من دونِ ان يجروءَ علي مسكِ القلم...   الخريفُ ما زال في خريفِ فصلِه، بينما تتعالي صرخات الشجرة "المجنونة"* وكأنها  دخلت لِتوها خلوةَ الاُلوهةَ...او رُبما مسها  داءُ العِشقِ فصارت كما ترى منكوشةَ الاغصان والفُروع....الخريفُ عيدٌ كونيُ للاشياء...اِلاكَ يا حرازة* الشمال.
سينتهي خريفُك يا تمومة الجِرتِق قبلَ اواناتِهِ التي عِرفها...اعرِفُ ان المكان تمكن منك ولكنها حالُ العساكِر والعُلب المُصفحة التي  تتبعُهُم اينما ساروا..
بِخفةِ الغزالِ الاخضر تُعانِقُك باتريشا عِناقا لاهوتِياً، كأنكُما اِلتقيتُما اولَ مرةٍ كنِقاطٍ صغيرةٍ جِداً في احدِ سُطورِ الاتفاقيةِ الملحميةِ التي اوقعوا بسببها بِكُم...بصقتَ "صعوتكَ" في مقت.. تمتمتْ...          
          - "اتحتاج هذه الاوراق خمسينَ عاماً من الموت؟؟؟."
توغلتِ الكتيبة..توغلَ المكانُ فيك..توغل الاخضرُ الذي يرتديكَ في عينيها..."الغزالةُ الخضراءُ التي انبجست مِن ضِلعِك الاخضر!!"...وبينَ فوهةٍ وفوهة رأيتهُم و رأوك...بعضُهُم يُشبِهُك وبعضُك الاخرُ يُشبِهُ بعضهُم الاخر...لم يكونوا شياطيناً حُمراً كما توقعت...تعانق الفيلقان..فيلق المسلمين بِفيلقِ قُريش الزُنجي الاسود...
عُشرونَ عاماً او يزيد كُنتَ تُصوِبُ حواسكَ الرصاصيةَ نحوهُم..واقِفاً علي شفا طلقةٍ طائشة.. بينما ظلت صرخاتُ "ابو حمزة الانصاري" تُطارِدك حيثما سميت :
- وسارِعوا الي جنةٍ عرضُها السمواتُ والارض...حورٌ مضروباتٌ في الخيام.. مُدخناتٌ محنناتٌ مشويات محشيات.
همُك المشترك مع اغلبِ ابناء الكتيبة أن تحصل علي نجمةٍ في عِزِ الكتف تقيك "نرفزةَ" الصقُورُ والسيوف والدبابير...ضحِكتَ في عز المعركة...واصلت سردكَ الداخِلي.."حتي الملائكة الواقفين علي كتفِي يخجلونَ مِن هذين الشريطِين الذين لا يعصِمانِ من صول او مُقدم"...وحينما يائستَ مِن نجمةٍ عِز الكتف قُلتِ في لا اِكتِراث :"حتماً اولُ النُجومِ دبورة",,صِرتَ الان تمتلِكُ دبورةً مُدورةٍ  كالقمرِ ليلة القدرِ الكتفية...ليت اُمك "خادم النبي" رأتكَ..!
فنتِ الكتيبةُ في كمينٍ برِمائيٍ جوي..الناجون قالوا: اِنها نيرانٌ صديقة...المُؤمِنونَ قالوا :                 
    أن السماءَ اخطاءت في قِصفِها الكُفار فقصفتهم هُم كنوعٍ مِن الاِبتلاء لأن الله اذا احب عبداً ابتلاه لكِنهُم سيُراجِعونَ الامرَ مع منادِيبِهِ في الصُفوفِ الخلفية.
بعد شهر  اتي المدد الفٌ من طلبةِ الجامِعاتِ والشبابِ مُردفين..بعضُهُم كانَ طبيباً ومُهندِساً وبعضُهم جاء بِمحضِ  اِرادةِ  دفارِ الخِدمةِ اِلالزاميةِ الذي خمشهُ فِي اِحدي كشاتِ التجنيدِ الاجباريِ المحمومة...لكِنهُ لم يُكن يرغب في الموت باي حال..سحبتَ نفسا طويـــــــــــــــلاً مِن رياحِ الاِستواء الصباحية الفردوسية ثم قُلت: سيُضيعونَ شبابهم ولاشك؟؟"
تساقطوا امامكَ مِثلَ الجراد بِذاتِ الحماس الا مُتناهي الذي ابدتهُ الاغلبِيةُ مِنهُم للموت..سقط أحدُهُم علي كتِفِك..عيناهُ البُنيتان لحيتهُ الرضيعة المازالت في بواكِيرها..جبهتهُ المتورمة,..بكيت عليه...معه...مسحت علي وجههِ ببرودٍ ساِخن.. تعلمتهُ كفُك مِن قعرِ البُندقية...واصلت غيك الداخلي...." يا ولدي الجابكَ لِلموت شِنو بي رِجليك؟؟..وا وجعةَ اُمك وابوك..وا حُرقة حشاهُم"..رسمت علي شفتيه قبلة عميقة...وأختلطت كلتا الحالتين في لحظةٍ واحدة....عبثكَ القديم بِابناءِ جِنسِك..ونقائِك الا مُتناهي تُجاههُ..احالوك اِلي مجلِسِ التحقيقِ والتدقيق...اِستغفاراتٌ موتورة ولعناتٌ مُتوتِرة وطرقعاتٌ محمومة...تسد عليك مسامَ هذهِ الخيمةِ التي اِمتلاءت ..صُقوراً وسيوفاً ودبابيراً...اِقتلعوا دبورتكَ التي صارت تكويناً عُضوياً مِنك..وارجعوك الي عالم "الشرايطِ الوردية ".. الي ايام الفتيات الصغيرات..حيث كنت وكن.
قُلت لها في عمرٍ كان في مِثل هذا الجو: ما احلى الشريطين الورديين علي شعرِك...طوقتك بصمتها وطوقك شريطيها الي يوم يبعثون...
ضربتَ كفاً بِكف قُلتَ سِراً " ولكِنهُم مُثيرون ليس ذنبي، ان يولدوا شهيين هكذا..ليس ذنبي!!"..البعض قال انك تُحب الظُهور وتكرهُ الظهور..الاخرون قالوا: بل هو مرض جماعي...
كفكفت سفتكَ* الطينية المعتقة..اهلت علي بنات افكارك الوليدات تراب النسيان..فمُرتبكَ حتماً لن يكفي لاِطعامهِن جميعاً، وأِن خرجنَ الي شوارعِ السُطور فسيجلِبن العارَ والمهانةَ لاجدِادِك في لحدهم          ولاحفادك في مهدِهِم...وحتى حينما تأكدوا وتأكدت لم يجروء احد علي فصلِك...فانت يا "تمومةَ الجرتِق" كُنت مخلِصاً جِداً في تحضُرِك اللحظي لِلموت..لم تُساوي عِندكَ الدُنيا اكثرَ مِما تُساويهِ فيها..صفرا مهملا في عدد لطالما ظل الراديو يردده...
-"لدينا عشرين الف..بل مئة الف هذا غير الملائكة والجن المسلم"..أِحترت جدا في تصنيف نفسك وفق هذه الثلاثة انواع لكِنك تشعر بحنين قريب الي كونك جن مسلم...لأن الملايكة لا ياكلون البصل ولا يدخنون السيجار ولا يسِفون الصعوت ولا يحبون الظهور.
هاهو ذا انيسك المعدني..يتردد في بثك الحانك البعيدة..تغرق موجاته في بحر الغيوم المتوترة..:
"كان ذلك مطلع حلم*
/وكان اخضر/ كُنتَ مُكللاً بِها /وبِلا امد..."...
اِنطفاءتِ البنادِقُ ليلتها باكرا بينما علت تكبيرات الصفوف الخلفية بالتهليل والصراخ حتى أختنق الراديو وتوقفت بطارياته عن الصبر....ليلتها تعانقت الفوهات اللدودة..جاءت السيوف والصقور والكروشِ المُمتليئة والعيونِ التي تدورُ في الِاتجاهاتِ الاربعة..كتبوا اسماءهُم نيابةً عنكُم، وعادوا الي حيث اتوا...

ضربتَ الارضَ بِكلتا قدميك..كانوا سيُقلِدونكَ وِسام "الثور المقاتل" من الطبقةِ الاولى...
لولا  أنها مرت لحظتها علي بُعد ميلين منك..سمِعتَ خطواتها الرياحيةَ البارِدة...دفعتهُم مِن امامِك وركضتَ بِاتجاه الصوت...قال البعض: جُن الثور..الاخرون قالوا: أنها فرحة متطرفة فهم يعلمون جيدا احلام يقظتك المريرة بِهذا النيشان فلطالما سمعوك تردد مترنما: 
-" لمن ابقي تور من الطبقة الاولى واللهِ انطح ليكم النجوم دي نجمة نجمة"
....تفاجاءتْ بِك.. بِسجودك الكُليِ تحت قدميها...مدت يديها الخضراوين الي وجهِك فصار مُضيئاً،    
    الى قلبِك فدرت دقاتُهُ هُدواءً بطعم الخمر...رددتْ في خوفٍ خجول:
- انا باتريشا،أِبنةُ السماء...
قبلتها بِحُرقةٍ علي قدمِها...غيك الداخلي اندفع خارجا ناحية لِسانٍ ادمنَ الصمت:     
    -  الغزالةُ الخضراء..اِبنةُ اِلاله... 

نظرتْ اِلي الاُفق...رددتْ في حُزن: يبدو انها ستُمطر...نظرتْ بعدها في حُب، قالت: يبدو انها ستُزهِر ..نظرت بعدها في غُموض لم تقُل: يبدو اننا سنبحر...تكومتَ فوقها كالقتِيل..انبعثتْ اُغنيةٌ لا مُناسبةَ لها من مذياعك الداخلي: "خفيفاً، لطيفاً...خفياً نقياً.."..احسستَ بِخفةٍ في كُلِ شئ وكأن العرقَ المُنسرِب مِنك غسلَ روحك بالمِسكِ الاخضر تخففتَ مِن التُراب..تخففتَ مِن الماء...تخففت مِنك...ذُقتَ لِذةَ الهواء البارِد الذي يهُبُ علي كُنه اِنعدامِكَ الخفيف.
كتبتَ في غيِك الداخِليِ عنها: "عيناها اشدُ اثارةً واستدارةً من ردفيها...ردفيها اكثرُ اِدراراً مِن نهديها...نهديها..........شفتاها الذ من اشجار المانجا والانناس...غزالة بكل الالوان"....واعدتها ثلاثين يوما وازددتَ عشراً..طُفتَ معها..الاحراشَ والغابات حلقتَ معها بين النُجومِ والمجرات والوُحولِ والشلالات، غُصتما في النيل ووُلِدتُما مِنهُ سمكتينِ..ضفدعينِ...ملكينِ...أدميين...علمتكَ الحُب اللدُني وعلمتها انتَ كيفيةَ تشغيلِ الراديو وقِرأةَ الساعةِ والتحدُث في جِهازِ اِلارسال...امتلاء ثدياها بِالحليب على الرغم من أنه لم يكن ثمة طفل ...قالت لك: يبدو انكَ المسيح ولاشك...سقتك من حليِبِها حتي ارتويت، ادنتك مِنها/حتي/تدليـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت.
لم يعرِفوكَ حيِنما ارجعتهُم اِلي عِصمةِ ذاكِرتِك،البعض قالوا: أنكَ صَرتَ في سَنِ العِشرين، الاخرونَ قالوا: بلِ ازددتَ عِشرين...احضروا شيخاً قديماً...ارغى وازبد...قال بعدها: لقد زوجتكما علي سنة الله ورسوله!!
ضحِكتْ باتريشا مليا ثُم قالت: الله ورسوله ديل مِنو كمان يا مندُكورو*؟؟؟...نظرتَ الي كرشِها المُستديرِ في حميميةٍ ثُم قُلت: ليسا اجملُ مِنكِ علي كُلِ حال...كظم الشيخ لحيتهُ في جيبِه  ورددَ بصوتٍ عالٍ: استغفِرُ الله العظيم وحدجك بنظرةٍ حارة...علت زغاريدُ الوازا* وعلت تكبيراتُ الزملاء...وعلت اغنيات القبيلة الخضراء التي جاءت ببقرها وخمرها....
جاء الطِفلُ الثالِث...والرابع...وباتريشا تصغُرُ عاماً كُل عام....ليلتها وتحت قطيتكما* الدافيئة صارحتها بِما كانت تتوقعه..
سنعود غدا الي الشمال فقد انتهي تفويض القوات المشتركة ولم يعد مرحبا بنا هنا!!!

لقد عرضتُ عليكِ الصحراء فرفضتها وقُلتِ انكِ لن تترُكينَ جزورك عاريةً علي صحراءٍ لم تألفيها!!!
قاطعته في لهفة :
-ولِكن وتنك* هِنا؟؟؟
- هذِهِ الشِلوخ المرسومةَ علي وجهي تنفي ذلِك بِتعصُب..ساعود يا باتريشا  لاحملك علي ظهري وأطير بِكِ الي شلالاتِ فيكتوريا العظيمة..،ساترُكُ لكِ الصغارَ...حينما يكبروا قولي لهم أنني لم اُرِد لهُم ان يتسِخوا بِالصحراء.. تركتهُم لِلطينِ...لِلمطر...وللغِزلانِ الخضراء...

هاهي عيناكَ تُفلِتانِ تلاليبَ المكانِ الحميم،وعينا باتريشا المُمطِرتين....وتتورطُ في المدينةِ مُجدداً...قُلتَ فِي سِركِ: يااااااااه عشرون عاما لم اري الخرطوم،صارت البيوت الطينية البيضاء اعشاشا اسمنتية سوداء...بكيتَ حينها بِاحتراق شعرتَ بِطاقةِ ندمٍ لا نِهائية... تورطتَ في الرِسالة..:
الي باتريشا الغزالة الخضراء "لو كانَ اولائِك الانقياءُ الشُبان يعرِفونَ ان الصفوفَ الخلفيةَ خانتهَم وتطاولت في المَؤخراتِ الاسمنتيةِ وأن دمأهم بيعت بجرة لتر من بترول الجنوب...لما ماتوا...لكنهم يا باتريشا كانوا انقي من العيش في الواقع فاختاروا الاحلام...اترينَ هذا الوجهَ الغائصَ بين الالافِ مِن الوجُوه يا باتريشا في هذه الصورة الباهِتة؟؟...أِنهُ انا بِمعيةِ الزُملاءِ ونحن نبدأ انسحابنا الي الفراغ...ايييه يا باتريشا لكم احِنُ اليكِ"...

" في ذات الجريدة  طالعت أماني خبر قدوم الجنود من الجنوب ذغردت بفرح دامع: " راجلي رجع من الجنوب يا نااااااااااس الحلة!!!    "

***********************************
هوامش:
تمومة الجرتق: بمعني تكميل عدد اي شي أخير لتمام الشئ والجرتق هو طقس الزواج الاخير لدي قبايل الشمال والوسط.
المجنونة: نوع من اشجار الاستواء تكون اغصانها متباعدة وغير مرتبة ومنكشة كحال المجنون .
الحراز: نوع من الشجر يزبل مع قدوم المطر.
السفة: هي مسحوق اسود مصنوع من عناصر محلية بغرض الكيف وفكرته كفكرة القات ويسمى الصعوط ايضا.
3: هو مقطع من قصيدة "ثمة حزن..ثمة مريم" للشاعر السوداني: انس مصطفي عن ديوانه "نثار حول ابيض"
مندكورو: هو الرجل الغريب بلغة بعض اهل الجنوب....
وتنك: تقصد وطنك فالجنوبيون ينطقون الطاء تاء لثقلها.
الوازا: الة من الات العزف المحلية الصنع تصنع من سيقان السنابل

الطيب عبد السلام حاج علي...22 ابريل2011