السبت، 5 سبتمبر، 2009

آمنة عبدالله

إدمانُ الزِّيفْ
"في طقس الوطن القاسي حيث ما في القلب في القلب و كل الفصول جفاف، تفيض المشاعر ملء القلوب الخائفة دوماً، من جيشانٍ ما، تخرج الأحاسيس و الخواطر المخبَّأة عميقاً، يُفْضَحُ جُمود العيون والبسمات الكاذبة"
خَطَّتْ كلماتَها على عَجَلٍ، في لحظات مسروقة، ثم أَعادَتْ الدفتر لمكانه المعهود تحت فراشها– عادةٌ قديمةٌ تلك، من أيّام اختلاسها لكتب أخيها– ثم أَكْمَلتْ تنظيف الغرفة، وخرجتْ لتعدَّ طعام زوجها وأطفالها، في طريقها إلى المطبخ، تلقي نظرة على البرنده، غرفة الأطفال بابها مشرع، الحوش الواسع، الراكوبة، والعنقريب الموضوع بعنايه وسطها ،حيث وعندما يعود زوجها (علي) يستلقي عليه ليحكي لها احداث يومه الطويل وعيناه تراقبان من خلال الشباك الكبير انهماكها في المطبخ ،وتحاولان التقاط تعابير وجهها (اللطيف)عند كل كلمه أو تعليق , وهي في الجانب الاخر من الشباك تجوب المطبخ و تتسمع بانصات كلمات زوجها و قصصه،معلقة احيانا ،ومكتفيه بايماءه او ابتسامه مرات اخري ..او مقاطعة اياه عندما تقفز خاطرة ما الي ذاكرتها.
و بين المطبخ و الراكوبه وعلي ذات الشباك يجثم القط ،لطالما ظنت انه بستمع لاحاديثهما و ان له رأي ما فنظراته أحد من اللامبالاة و احيانا اكثر جيشانا من النيل في المقرن –حاملا للكثير.
والان وهي تعيد روتينها اليومي تكاد تنسي كم هو مميز هذا اليوم ،فاليوم سينشر اول مقال لها،ارسلته خفية باسم مستعار، خوفا من رد فعل (علي) فهي تعرف كم ينزعج من نقاشاتها السياسيه (كما يسميها).
تتلاطم افكارها و يداها تتحركان بدأب ،تقطع البصلات و اللحم ساحبة اياه من امام عينا القط الجاثم علي الشباك ،لم تكن قبلا من محبي القطط و خاصة بعد حديث خالتها بتول الدايه عن انها السبب في اجهاضات كثير من النساء ، لذلك عندما
أتي به طفلاها ذلك المساء في صندوق صغير ،غضبت كثيرا وامرتهما ان يعيداه لاصحابه ،و لكن بعد بكاء و نحيب استمر طوال الليل وبعد رجاء والدهم ،وافقت شرط ان يظل القط في الحوش،لكنها الان قد اعتادت نظراته الثاقبه ليل نهار ،كأنه يود مبادلتها الحديث ،احيانا يغضبها عندما يلح عليها لتلاعبه و يتمسح بارجلها بينما هي تعمل ، ولكن غالبا هو صديق لطيف مهذب يراقب بهدوء و يؤنس وحدة نهارها،تقرأ له بعض كتاباتها ،او تستشيره في امورها الشائكه،وكثيرا ما يستمر حوارهما الصامت ساعات طوال ،حتي ياتي ابناها فيركض لاستقبالهما .
احيانا تتسائل: كيف ينظر اليهم ؟ هل يحبهم ؟ ام انه يتصنع ذلك لانهم اصحاب نعمته؟!!
و لكن نظراته تخرسها دائما،"لا أظن أنه يتصنع ،و كيف لهكذا عينان ان تكذب!"
قطع أفكارها صوت الباب ،ثم أصوات الاقدام الراكضه للطفلين،قفز اثرها القط ليشتبك باقدامهما الصغيره ،تبسمت بعمق ،.فلازالت رؤيتهما تبعث فيها احاسيس دهشتها الاولي بهما.
و مع دخول (علي ) ناولها الكومه الكبيره من الجرائد التي يحملها "جبت كل جرايد المكتب ،قلت للمطبخ..صاح ؟ " قال علي
"طبعا،طبعا" ردت وهي تقلب بحثا عن مقالها ،و بعد لحظات انشرح وجهها وهي تقرأ العنوان "ادمان الزيف".
ثم تبسمت وهي تبادل قطها نظرته وتلمح شبح ابسامة بعيده علي فمه.
أو.......
ألتقط القط بسمتها و هم يقول:"...
الخرطوم
12/05/2008

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق